Click here for search results

Newsletter

Site Tools

ثلاثون عاماً من اقتصاديات التنمية

Available in: 中文, English, Français, Español

5 يناير/كانون الثاني 2008 - جاءت بداية علم اقتصاديات التنمية الحديث عندما تصدى الخبراء لمشكلات ذات صلة بالتصنيع في أوروبا الشرقية في أعقاب انتهاء الحرب العالمية الثانية. بعد ذلك، وجه الخبراء الاقتصاديون اهتمامهم نحو آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وخطى هذا الميدان، الذي يتعامل مع الجوانب الاقتصادية لعملية التنمية في البلدان المنخفضة الدخل وكذلك مع طرق تشجيع النمو الاقتصادي، خطوة كبرى بحلول عام 1978 عندما أصدر البنك الدولي أول مطبوعة من تقرير عن التنمية في العالم (WDR).

نافذة على اقتصاديات التنمية
منذ هذا الإصدار الأول، تتيح مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم السنوية نافذة على اقتصاديات التنمية إلى قطاع عريض من القراء في العالم. وقد شكلت، وما تزال، إحدى الوسائل الرئيسية التي توجز معارف البنك الدولي وتوصياته الخاصة بالسياسات عن الاتجاهات الأساسية المتعلقة بالتنمية العالمية.

فمن قضايا الزراعة والبيئة إلى قضايا النمو الاقتصادي والتجارة الدولية، تتيح هذه المطبوعة منظوراً فريداً عن تطور الفكر الإنمائي، ووضع السياسات، والممارسات السائدة في ميدان التنمية الدولية.

وحققت أول مطبوعة من تقرير عن التنمية في العالم ـ التي صدرت بعنوان " آفاق النمو والتخفيف من وطأة الفقر" ـ وهي عبارة عن تقرير من القطع الصغير، نجاحاً كبيراً بين عشية وضحاها. وبمرور السنين، ازدادت هيبتها، وسرعان ما باتت تتمتع بمكانة رمزية في أوساط العاملين في مجال التنمية الدولية. واليوم، فإن هذا المعترك الذي انطلق قبل ثلاثة عقود أضحى مليئاً بتقارير مماثلة تسير على هدي مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم.

نظرة بالغة الأهمية على ثلاثة عقود من مطبوعات تقرير عن التنمية في العالم

للاحتفال بالذكرى الثلاثين لإصدار مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم، أصدر البنك الدولي مطبوعتين جديدتين عن هذا التقرير: إحداهما في شكل مطبوع والأخرى في شكل إلكتروني.

الأولى هي عبارة عن مجلد بعنوان "اقتصاديات التنمية على مر العقود: نظرة نقدية على مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم على مدى ثلاثين عاماً"، يشمل مقالاً للمستشار الاقتصادي بالبنك الدولي، شهيد يوسف، حول كيفية تأثير هذا التقرير على الفكر التنموي.

يقول شهيد يوسف إن مطبوعات تقرير عن التنمية في العالم استطاعت على مرّ هذه السنين ـ سواء أكانت تهدف إلى تحديد الأدوار النسبية للسوق أو الدولة، أو النظر في كيفية تأثير المؤسسات والخدمات على الأداء الاقتصادي والرفاهة ـ تعبئة مجموعة ضخمة من المراجع العلمية والاستفادة من ثروة المعلومات التجريبية.

وأضاف يوسف، "قد لا يكون من قبيل المبالغة في شيء القول بأن البنك الدولي قد لعب ـ من خلال مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم، وتقرير مؤشرات التنمية العالمية، وغيرهما من التقارير الأخرى ـ دوراً كبيراً في حفز الرغبة على مستوى العالم في الحصول على البيانات التجريبية والمؤشرات، بدءاً من مقياس الفقر عند مستوى دولار للفرد يومياً، الذي أصبح ركيزة أساسية منذ صدور تقرير عن التنمية في العالم بشأن الفقر في العام 1990".
وقد كافحت مطبوعات تقرير عن التنمية في العالم على مرّ السنين لوضع سياسات مجربة ومحددة من أجل تخفيض أعداد الفقراء وتشجيع النمو. لكن هذه المهمة أضحت في الوقت الراهن بالغة الصعوبة على وجه الخصوص في ضوء الأزمة العالمية الحالية.
واستطرد يوسف قائلاً "إن مواصلة عملية التنمية في بيئة مادية أشدّ قسوة وفي عالم أكثر اكتظاظاً بالسكان تقتضي قدراً كبيراً من القدرات الإبداعية للإنسان. وسيتعين أن تشكل المعرفة نقطة ارتكاز للتقدم أو أن تكون مفتاحاً للحياة الكريمة واللائقة. وسيتوقف الكثير على مدى مساهمة العلوم المادية. لكن لي وطيد الأمل في أن علوم الاقتصاد وغيرها من العلوم الاجتماعية الأخرى يمكنها أيضاً أن تكون على مستوى التحدي وأن تساهم في هذا المجال".

التطلع إلى المستقبل: آراء الخبراء

Justin Lin
جستين لين، رئيس الخبراء
الاقتصاديين بالبنك الدولي
 

إذا كانت اقتصاديات التنمية جزءاً من الحل للمشاكل العالمية، فما يا ترى هو الدور الذي لعبته مطبوعات تقرير عن التنمية في العالم؟ كان هذا السؤال محل تأمل وتفكّر في حلقة نقاش في البنك الدولي في ديسمبر/كانون الأول 2008. وشمل المتحدثون في هذه الحلقة كلاً من: جستين لين، رئيس الخبراء الاقتصاديين بالبنك الدولي، والبروفسور أنجس ديتون أستاذ علم الاقتصاد في جامعة بريستون، وكمال درويش المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ووليم إيسترلي أستاذ علم الاقتصاد في جامعة نيويورك، والبروفسور تيكاتوشي إيتو بجامعة طوكيو.

قال جستن لين، النائب الأول لرئيس البنك الدولي لشؤون اقتصاديات التنمية ورئيس الخبراء الاقتصاديين بالبنك الدولي، "بالنظر إلى خطورة الأزمة الراهنة، علينا أن ننظر إلى التمويل العالمي باعتباره أحد الموضوعات التي يمكن أن تتناوله مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم في المستقبل. وعلينا كذلك الأخذ بعين الاعتبار عدم التماثل في المعلومات بين القطاعين العام والخاص، وبين البنوك ذات الملاءة الجيدة والبنوك المعسرة، وبين الهيئات التنظيمية الحكومية والقطاع المصرفي".

ومضى لين إلى التأكيد على أن العوامل المتعلقة برأس المال الصناعي والميزة النسبية وتكييف الابتكار التكنولوجي تستحق أيضاً الدراسة في المستقبل نظراً لأن بإمكانها مساعدة البلدان الفقيرة على دفع عجلة النمو وتسريع التنمية، حتى وهي تكافح للخروج من حالة التراجع الراهن.

وفي معرض تعليقاته، وجه وليم إيسترلي أصابع النقد إلى نهج البنك الدولي بشأن اقتصاديات النمو عندما قال: "المأساة الفكرية لمطبوعات تقرير عن التنمية في العالم على مدى ثلاثين عاماً هي أنها لم تقبل أبداً حقيقة ارتفاع مستوى الاحتمالات المجهولة وعدم اليقين للنمو الاقتصادي في الأمدين القصير إلى المتوسط".

وأشار إيسترلي إلى أنه يتعين على الخبراء الاقتصاديين في مجال التنمية تحري الأمانة فيما يتعلق بأوجه القصور التي تكتنف نماذج تحليل الانحدار التي يستخدمونها، وقضاء بعض الوقت في دراسة الجهود التي أخفقت في النمو بنفس قدر تناولهم "لقصص النجاح" المبالغ فيها.

أرشيف رقمي لجميع مطبوعات تقرير عن التنمية في العالم

The Complete World Development Report, 1978-2009
نسخة كاملة عن تقرير عن التنمية في
العالم، 1978-2009

احتفالاً بهذه المناسبة، يجري إصدار نسخة كاملة من مطبوعات تقرير عن التنمية في العالم، 1978-2009، وهي عبارة عن أرشيف رقمي بكامل مجموعة التقارير، يتيح إمكانية الاستطلاع والبحث ومشاهدة كل صفحة من كل تقرير بالشكل الذي صدرت به.

ويحتوي القرص المدمج (DVD) أيضاً قاعدة بيانات عن التنمية مستقاة من تقرير مؤشرات التنمية العالمية 2008، بالإضافة إلى مسار زمني لكل من الأحداث الدولية والخاصة بالبنك الدولي خلال فترة السنوات 1945-2008.

للمزيد من المعلومات بشأن مطبوعة "اقتصاديات التنمية على مر العقود: نظرة نقدية على مطبوعة تقرير عن التنمية في العالم على مدى ثلاثين عاماً، أو النسخة الكاملة من تقرير عن التنمية في العالم ـ 1978-2009، يرجى زيارة موقع البنك الدولي الإلكتروني التالي لطلب الحصول على المطبوعة*

تجدر الإشارة إلى أن موضوع الإصدار الحالي لتقرير عن التنمية في العالم هو الجغرافيا الاقتصادية (إصدار 2009*)، في حين يتناول الإصدار المقبل موضوع تغير المناخ والتنمية (*2010).

يمكن تصفح الكتاب بالكامل هنا:

 




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/0B71GXIKH0