Click here for search results

Newsletter

Site Tools

الاتجاهات العامة في البيانات الخاصة بفيروس ومرض الإيدز ـ أبرز ملامح بحوث البنك الدولي

Available in: 中文, English, Français, Español
caption

 أنماط انتقال هذا المرض، الآثار الاجتماعية والاقتصادية، وجهود تقييم المشاريع

26 نوفمبر/تشرين الثاني 2007 - تضم منطقة أفريقيا جنوب الصحراء ـ التي يعيش فيها 10 في المائة فقط من سكان العالم ـ ما نسبته 68 في المائة من البالغين وحوالي 90 في المائة من جميع الأطفال الحاملين لفيروس الإيدز على مستوى العالم. وثمة تقديرات تشير إلى وجود 11.4 مليون طفل قد تيتموا بسبب مرض الإيدز.

ووفقاً لبيانات جديدة صادرة عن برنامج الأمم المتحدة المشترك لمكافحة مرض الإيدز* (نوفمبر/تشرين الثاني 2007), شهدت منطقة أفريقيا جنوب الصحراء إصابة حوالي من 1.7 مليون شخص بفيروس الإيدز في العام الماضي، وهو انخفاض كبير مقارنة بعام 2001. وبالرغم من ذلك، فما زال مرض الإيدز يشكل السبب الرئيسي للوفاة في هذا المنطقة، إذ إنه أودى بحياة حوالي 1.6 مليون شخص في عام 2007، أضف إلى ذلك وجود 22.5 مليون مصاب.

وبالرغم من إحراز بعض التقدم الملحوظ، وبخاصة على صعيد تقديم العلاج بالعقاقير المضادة للفيروسات الرجعية (ART) في أجزاء من أفريقيا وآسيا، فمازال هناك شوط طويل ينبغي قطعه للوفاء بالوعود المتعلقة بمكافحة فيروس ومرض الإيدز. وتحتاج الحكومات والمانحون والجهات العاملة في مجال التنمية بصورة ملحة وعاجلة إلى الحصول على قدر أكبر من المعلومات المعززة بالأدلة والشواهد حتى يمكنها اتخاذ إجراءات أكثر فعالية ضد فيروس ومرض الإيدز.

وتحاول بحوث البنك الدولي سد فجوات حاسمة الأهمية في المعارف في هذا الصدد، ومنها:

  • كيفية انتشار فيروس الإيدز في المجتمع;
  • النُهج الأكثر فعالية في الوقاية من الإصابة وفي تقديم العلاج;
  • أثر حالات الوفاة المرتبطة بالإصابة بفيروس ومرض الإيدز على الأشخاص، والأسر المعيشية، والاقتصادات.

المرأة المتزوجة تُعتبر أيضاً مصدراً للإصابة بفيروس الإيدز في أجزاء من أفريقيا جنوب الصحراء

وجد  Damien de Walque* , وهو خبير اقتصادي بإدارة البحوث التابعة للبنك الدولي ـ من خلال تحليل تم إجراؤه مؤخراً لبيانات المسوح الديمغرافية والصحية ـ وجود شريك واحد فقط مصابًٍ بفيروس ومرض الإيدز بين كل شريكين من ثلثي الشركاء المتعايشين المصابين في كل من بوركينا فاصو، والكاميرون، وغانا، وكينيا، وتنزانيا.

كما وجد أنه من بين 30-40 في المائة من الشركاء المتأثرين بفيروس ومرض الإيدز، ثمة امرأة واحدة فقط تعاني من الإصابة، مما يعني ضمنياً انتشاراً كبيراً للعلاقات الجنسية للمرأة خارج إطار العلاقة الزّوجيّة ـ وهو أمر كان خارج نطاق الشبهات بدرجة كبيرة في وقت سابق.

وفي أغلب الأحوال، فإن النساء لا يصرحن بشكل كافٍ بمعلومات عن علاقتهن الجنسية خارج إطار الزّوجيّة، وكان هناك اعتقاد سائد بأن خيانة الرجال لزوجاتهم تشكل الحلقة الرئيسية بين الفئات العالية الخطورة وعموم السكان.

وأضاف de Walque أن، "لهذا البحث أهمية كبيرة بالنسبة لسياسات الوقاية من فيروس ومرض الإيدز. فهو يبين ضرورة تثقيف كلا الشريكين حول سبل الوقاية من فيروس الإيدز، ويبرز كذلك ضرورة توجيه جهود الوقاية إلى النساء والرجال على حد سواء".

ووفقاً لأحدث تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة لمكافحة فيروس ومرض الإيدز لعام 2007، فإن 61 في المائة من جميع المصابين بفيروس الإيدز في أفريقيا هم من النساء.

موجز تفصيلي عن البحث*

 

في كينيا، تؤدي أوجه عدم المساواة بين الجنسين إلى زيادة تعريض الشابات إلى خطر الإصابة بفيروس الإيدز

في كينيا، يبلغ احتمال إصابة الشابات في الشريحة العمرية 15-24 عاماً بفيروس الإيدز نحو خمسة أمثال احتمال إصابة الشباب في نفس الشريحة العمرية. وكذلك، فإن احتمال إصابة البنات المراهقات المتزوجات بفيروس الإيدز يزيد على احتمال إصابة نظرائهن الناشطات جنسياً من غير المتزوجات.

وفي حين يبين هذا البحث وجود علاقة ارتباط قوية بين التسرب من الدراسة والزواج المبكر، فإنه لا يُتبع ذلك مباشرة بالقول بأن الزواج في حد ذاته ينطوي على عامل خطورة بالإصابة بفيروس الإيدز بين الشابات.

وقد وجد باحثان بالبنك الدولي، هما *Kathleen Beegle و*Berk Özler أن عدم المساواة الاقتصادية بين الجنسين (ولاسيما بين الشابات والرجال الأكبر سناً) يرتبط ارتباطاً قوياً بازدياد احتمال الإصابة بفيروس الإيدز.

كما وجدا كذلك أنه عند تثبيت العوامل المتعلقة بأوجه عدم المساواة بين الجنسين، فإن الفقر لا يؤدي إلى زيادة خطورة الإصابة بفيروس الإيدز. ويشير ذلك إلى أنه بينما تمثل الشابات أهدافاً جيدة لجهود الوقاية من فيروس الإيدز، فإنهن لسن بالضرورة من بين الشرائح الأكثر فقراً في المجتمع.

وفي حين يركز كثيرون على ظاهرة "تودد المسنين الموسرين إلى الشابات Sugar Daddy"، والعلاقات الجنسية المحفوفة بالمخاطر التي تتم على سبيل المقايضة، من المهم إدراك أنه في بيئة ترتفع فيها أوجه عدم المساواة بين الجنسين، فإن الجميع، بمن فيهم المتزوجون من الرجال والنساء، قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بفيروس الإيدز.

تقديم الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية في أفريقيا: ما هي الإجراءات الناجحة ؟

بالنظر إلى وجود ملايين المصابين بفيروس الإيدز في أفريقيا جنوب الصحراء حالياً، فقد أصبح توفير الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية أمراً حاسم الأهمية.
يقوم البنك الدولي بتنفيذ عدة مبادرات بغرض تحسين سبل تقديم الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية إلى الآباء في أفريقيا. فعلى سبيل المثال، يساند مشروع تسريع خطى المعالجة (TAP) العديد من نماذج الشراكات بين القطاعين العام والخاص على صعيد تقديم الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية في كل من بوركينا فاصو وغانا وموزامبيق.

ويعمل حالياً كل من   Damien de Walque*, وVarun Gauri*  وHarounan Kazianga التابعين للبنك الدولي مع أحد الباحثين السابقين في البنك وهو  Mead Over* (يعمل حالياً في مركز التنمية العالمية)  ومع شركاء خارجيين في مجال البحوث على قياس أثر برامج تقديم الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية في إطار مشروع تسريع خطى المعالجة، كذلك في رواندا وكينيا وجنوب أفريقيا والهند.

وبالإضافة إلى الأرواح التي تم إنقاذها والنتائج الصحية، فإن هذا التقييم يغطي أيضاً كيفية تأثير العلاج على أفراد الأسر، وكيفية تأثير الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية على انتقال فيروس الإيدز والوقاية منه، والعوامل المحددة لنجاح العلاج، وكيفية تشجيع فعالية التكاليف وبناء القدرات لتعزيز استمرارية تقديم تلك الأدوية.

وتوضح النتائج الأولية المستقاة من مسوحات منشآت تقديم الرعاية الصحية في بوركينا فاصو ورواندا ارتفاع مستوى رضا المرضى على خدمات العلاج المتعلقة بفيروس ومرض الإيدز. إلا أنه يبدو أن تكاليف الانتقال إلى تلك المنشآت أكثر ارتفاع بحيث باتت تشكل عائقاً أمام الحصول على خدمات الرعاية الصحية.

وتنجلي تحليلات مسوحات الأسر المعيشية في كل من بوركينا فاصو وغانا ورواندا كذلك عن نتائج مبكرة مثيرة للاهتمام. ففي رواندا، يلاحظ أن احتمال قيام المرضى بفيروس ومرض الإيدز باستخدام الرفالات أثناء آخر علاقة جنسية لهم هو احتمال مرتفع، مما يشير إلى كفاءة جهود الإرشاد.

وفي بوركينا فاصو وغانا، كان احتمال قيام الأشخاص الذين كانوا أكثر وعياً ودراية بتوافر الأدوية المضادة للفيروسات الرجعية ـ باختبارات الإصابة بفيروس الإيدز هو الأرجح. ويشير ذلك إلى من شأن توسيع نطاق العلاج أن يؤدي إلى زيادة الطلب على خدمات الإرشاد والاختبار، ومن ثم إلى الاكتشاف المبكر للإصابة.

في تنزانيا، الأطفال الذين يفقدون أمهاتهم في وقت مبكر من حياتهم أكثر معاناة مقارنة بغيرهم من الأيتام

شاركت *Kathleen Beegle في فريق بحثي قام بتتبع المستويات المعيشية في الأسر في تنزانيا في فترة السنوات 1991-2004، بما في ذلك الأسر التي شهدت وفاة أحد أفرادها البالغين.

قالت Beegle ، " لقد وجدنا أن استهلاك الأسر المعيشية انخفض بنسبة 7 في المائة في المتوسط خلال خمس سنوات من وفاة أحد أفرادها البالغين، وكان الانخفاض في معدل الاستهلاك أكثر حدة في أعقاب وفاة امرأة بالغة بالأسرة. بيد أنه لا توجد أية شواهد على استمرار أثر الصدمات بعد مرور خمس سنوات، مما يشير إلى قوة التعافي من تلك الآثار".

وفي ورقة بحثية تم إعدادها بالتعاون مع Stefan Dercon من جامعة أكسفورد، وجدت Beegle وde Weerdt أيضاً أن لمعدل الوفيات بين البالغين أثراً كبيراً على صحة وتعليم الأطفال الأيتام في تنزانيا، ولاسيما بالنسبة للأطفال الذين فقدوا أمهاتهم.

وعلى مدى عشر سنوات، فإن نحو 20 في المائة من عينة الأطفال الذين شملتهم الدراسة ـ ممن كان آباؤهم على قيد الحياة في فترة السنوات 1991-1994 ـ قد فقدوا أحدهما عندما بلغوا سن 15 عاماً. وعند إجراء تقييم في عام 2004، وجدت تلك الدراسة أن أطوال الأطفال الأيتام ممن فقدوا أمهاتهم كانت أقل بنحو سنتيمترين في المتوسط، كما كانوا متأخرين على صعيد التعليم بواقع عام على الأقل.  تنزيل ورقة عمل خاصة ببحوث السياسات*

Family from Tanzania 

 

 

 

 

 

عائلة مكونة من 28 فردا في ريف تنزانيا

وقد وثق كل من Martha Ainsworth و*Deon Filmer بالبنك الدولي مؤخراً وجود فروقات كبيرة فيما بين البلدان في معدلات انخفاض التحاق الأيتام بالمدارس. ويشير هذا البحث إلى أن انخفاض معدل الالتحاق يختلف باختلاف أوضاع كل بلد.

ويخلص Ainsworth و Filmer إلى عدم وجود انخفاض كبير في العادة في معدلات الالتحاق بالمدارس بين الأطفال الأيتام من الأسرة التي يعيلها أحد الوالدين عند مقارنتها بالأطفال من غير الأيتام. إلا أنه من غير المحتمل في العادة أن ينتظم الأطفال الذين فقدوا كلا أبويهما بالمدارس مقارنة بالأطفال الذين لم يفقدوا أياً من أبويهما.

والأهمّ أنه قد بات شائعاً أن الفجوة في معدلات الالتحاق بالمدارس بين الأطفال الأغنياء والأطفال الفقراء أصبحت الآن أكبر بكثير من الفجوة بين الأطفال الأيتام والأطفال غير الأيتام في جميع البلدان التي شملتها هذه الدراسة.

ولذلك، من الضروري أن تقوم السياسات بتقييم التفاعل بين أوضاع الأيتام، وحالة الفقر، ونظام التعليم في كل بلد على حدة.

فيروس ومرض الإيدز، وجميع البيانات ذات الصلة في البنك الدولي

Measuring a girl

 

 

 

 

 

 

تبدأ جهود بحوث البنك الدولي بشأن فيروس ومرض الإيدز في الغالب بعملية جمع البيانات بصورة دقيقة من خلال مسوحات الأسر المعيشية التي تمتد في بعض الأحيان لعدة سنوات.

فعلى سبيل المثال، تتناول جهود جمع البيانات الجديدة لمساندة البحوث في ملاوي أموراً تتعلق بالزواج، ومدى ارتباطه بانتشار فيروس الإيدز. ويجري مقابلة المشاركين في تلك المسوحات، وملاحظة سلوكياتهم خلال علاقات المغازلة العاطفية والزواج، وكذلك إخضاعهم لفحوصات الإصابة بفيروس الإيدز بصورة دورية.

ويرجع السبب في إجراء هذا المسح الفريد، المقرر إنجازه في عام 2009، إلى الارتفاع الشديد في معدلات تفشي فيروس الإيدز بين الشابات مقارنة بالرجال. وقد بدأ جمع البيانات، أيضاً في ملاوي، بغرض تقييم أثر أحد برامج التحويلات النقدية المشروطة الخاصة بالمواظبة على الدراسة بشأن مخاطر الإصابة بفيروس ومرض الإيدز بين الفتيات في سن الدراسة والشابات، وذلك باستخدام عينات عشوائية.

chart 

 

 

 

 

 

جمع البيانات في أفريقيا جنوب الصحراء

واستند البحث الخاص بتنزانيا بشأن أثر معدلات الوفيات بين البالغين إلى مسح للأوضاع التنموية والصحية في كاجيرا، وهو عبارة عن مسح استقصائي للبنك الدولي لقياس مستويات المعيشة (LSMS*) امتد لمدة 13 عاماً.

علماً بأن التدابير الخاصة بأوجه عدم المساواة في العمل البحثي الذي قام به كل من Beegle و Özler في كينيا مستمدة من خريطة أوضاع الفقر في كينيا، التي تمزج بين بيانات مسوحات الأسر المعيشية ومعلومات تعداد السكان.

آخر الأوراق البحثية للبنك الدولي بشأن فيروس ومرض الإيدز

العمل المبين أعلاه هو عينة فقط للبحوث الأخيرة التي قام بها البنك الدولي بشأن فيروس ومرض الإيدز. وفيما يلي قائمة كاملة بأحدث البحوث المتعلقة بهذا الموضوع:

Ainsworth, Martha and Deon Filmer. 2006. “Children's Schooling: AIDS, Orphanhood, Poverty, and Gender” . World Development. 34(6):1099-1128.

Beegle, Kathleen and Sofya Krutikova. 2007. "Adult Mortality and Children’s Transition into Marriage."   *World Bank Policy Research Working Paper 4139.

Beegle, Kathleen and Berk ?zler. 2007. “Young Women, Rich(er) Men, and the spread of HIV.” mimeo.

Beegle, Kathleen, Joachim De Weerdt, and Stefan Dercon. 2006. “Adult Mortality and Economic Growth in the Age of HIV/AIDS.” Economic Development and Cultural Change forthcoming.

Beegle, Kathleen, Joachim de Weerdt, and Stefan Dercon. 2006. “Orphanhood and the Long-Run Impact on Children.” American Journal of Agricultural Economics 88 (5): 1266-1272 (By subscription)  | Download (free) earlier  *policy research working paper.

Dandona, Lalit, Pratap Sisodia, TLN Prasad, Elliot Marseille, M Chalapathi Rao, A Anod Kumar, SG Prem Kumar, YK Ramesh, Mead Over, M Someshwar and James G Kahn. 2005. Cost and efficiency of public sector sexually transmitted infection clinics in Andhra Pradesh, India, BMC Health Services Research 5:69

De Walque, Damien. 2007. “How Does the Impact of an HIV/AIDS Information Campaign Vary with Educational Attainment? Evidence from Rural Uganda” in Journal of Development Economics, 84, 686-714. (By subscription)  | Download (free) earlier  *policy research working paper.

De Walque, Damien. 2007.  Sero-Discordant Couples in Five African Countries: Implication for Prevention Strategies. in Population and Development Review 33(3): 501-523  (By subscription)  |   *World Bank Policy Research Working Paper # 3956

De Walque, Damien. 2006. “Who Gets AIDS and How? The determinants of HIV infection and sexual behaviors in Burkina Faso, Cameroon, Ghana, Kenya and Tanzania”.   *World Bank Policy Research Working Paper # 3844

Gauri, Varun and Evan S. Lieberman. 2006. “Boundary Institutions and HIV/AIDS Policy in Brazil and South Africa.” Studies in Comparative International Development, 41(3): 47-73.

Gauri, Varun, Beyrer Chris and Denise Vaillancourt. 2007. “Human Rights and Health Systems” in Chris Beyrer, editor, Public Health and Human Rights, Johns Hopkins University Press, 2007 (forthcoming).

Over, Mead, Heywood P, Gold J, Gupta I, Hira Subhash, Marseille, E. 2004. HIV/AIDS Treatment and Prevention in India. Modeling the Cost and Consequences. The World Bank.

Over, Mead and Sevgi Aral. 2006. The Economics of Sexually Transmitted Diseases”, Sexually Transmitted Diseases, October Supplement 2006, Vol. 33, No. 10, p.S79–S83

Over Mead, Marseille Elliot,  Sudhakar Kurapati et al. 2006. Antiretroviral Therapy and HIV Prevention in India: Modeling Costs and Consequences of Policy Options. Sexually Transmitted Diseases, October Supplement 2006, Vol. 33, No. 10, p.S145-S152.

Revenga, Ana, Over Mead, Emiko Masaki, Wiwat Peerapatanapokin, Julian Gold, Viroj Tangcharoensathien, Sombat Thanprasertsuk. 2006. The Economics of Effective AIDS Treatment. Evaluating Policy Options for Thailand. The World Bank.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 




Permanent URL for this page: http://go.worldbank.org/58TXU09630